نظام المعلومات الصحية "بيست كير"

إإن ما تشهده الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني في عهد خادم الحرمين الشريفين – يحفظه الله - من إنشاءات للمدن الطبية والمراكز الصحية بمختلف مناطق المملكة، فرض متطلبات جديدة على عاتق الخدمات المساندة وفي مقدمتها أنظمة المعلومات الصحية، وذلك لمواكبة هذا التطور المتسارع. ومما لا شك فيه صعوبة استبدال نظام صحي قائم بنظام صحي حديث، يعتمد على برمجيات وتقنيات مختلفة يطبق في منشأة بحجم الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، مما قد يواجه تحديات فنية وبشرية وإدارية.

لقد مر مشروع نظام المعلومات الصحية "بيست كير" بخارطة طريق تضمنت مراحل عديدة، وكان أولها البحث عن نظام يفي بمتطلبات الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، وفي الوقت ذاته، يجب أن يتميز هذا النظام بمتطلبات المعايير والجودة العالمية، بالإضافة إلى إمكانية توطين هذا النظام من اجل اخراج نسخة تفي بمتطلبات المنطقة في المملكة العربية السعودية وبشكل اقليمي يخدم منطقة الدول العربية.

انطلقت الخطوات الأولى بالبحث عن نظام صحي بمواصفات ومعايير عالمية، ليقع الاختيار على كبرى الشركات العالمية في كوريا الجنوبية، ليتم امتلاك النظام وتوطينه بما يتلاءم مع الاحتياجات الصحية المحلية من خلال خبرات سعودية وكفاءات وطنية، عملت على صنع علامة فارقة في مستوى النظم الصحية.

ويهدف النظام الصحي إلى أن يكوّن سجلا طبيا تاريخيا للمريض يبدأ معه منذ ولادته، ومن أهداف النظام أيضا توفير سبل الراحة للمريض ومنها ما تقدمه أجهزة الخدمة الذاتية التفاعلية التي توفر كذلك حزمة من الخدمات بعد عملية التحقق الشخصي من خلال قراءة البصمة أو البطاقة الذكية أو الرقم الطبي لمعرفة المزيد عن المواعيد وخارطة موقع العيادة.

يتميز النظام المعلوماتي الصحي الجديد "بيست كير" بشموليته وتغطيته لمتطلبات المراكز الصحية وأيضا ترابط المعلومات إذ يضم قاعدة بيانات موحدة، وإمكانية تحميله على أجهزة الهواتف الذكية، ونماذج الموافقة الإلكترونية بالإضافة إلى تحسين التواصل بين الأطباء والمرضى وتوفير أدوات التعليم والتثقيف للأطباء المتدربين والمرضى على حد سواء، بالإضافة إلى وتوفر العديد من باقات الخدمات الإلكترونية لدعم مبدأ المستشفى الذكي ودعم صاحب القرار من مقدمي الرعاية الصحية بمؤشرات القياس والتقارير الإحصائية.

أولا، اطلق نظام المعلومات الصحية "بيست كير" بنجاح في المنطقة الوسطى، الرياض ممثلا بمستشفى الملك عبد الله التخصصي للأطفال ومدينة الملك عبد العزيز الطبية في شهر يناير من هذا العام 2016 م، وفي شهر مايو، تم اطلاق النظام في المنطقة الغربية في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية - بجدة . أما في مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز - المدينة المنورة، اطلق النظام في شهر أغسطس. وعلاوة على ذلك، وقبل اطلاق النظام الجديد في جميع المناطق التابعة للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، تم تطبيق نماذج المحاكاة للتدريب على خطوات التشغيل، بالإضافة إلى تواجد فريق دعم فني متكامل ومركز اتصال من أجل متابعة النظام على مدار الساعة لجميع الممارسين الصحيين، وتفاد العقبات وإرشاد المستخدمين في جميع المرافق لتحسين الخدمات الصحية المقدمة.

وأخيرا وليس آخرا، فقد تم اطلاق النظام في المنطقة الشرقية في كل من مستشفى الملك عبد العزيز - الأحساء ومستشفى الإمام عبد الرحمن آل فيصل - الدمام  بنهاية عام 2016 م.

Last Modified 1/25/2017 12:36 PM