​بعد أن حققت أرقام عالية في أعداد المسجلين

الدكتور العرفج يختتم حملة التبرع بالخلايا الجذعية

الخلايا الجذعية 
 

رعى المدير الإقليمي التنفيذي للشؤون الصحية بوزراة الحرس الوطني بالقطاع الشرقي الدكتور أحمد عبدالرحمن العرفج ختام فعاليات حملة التبرع بالخلايا الجذعية والتي نظمتها إدارة المختبرات وبنك الدم في مستشفى الملك عبدالعزيز بالأحساء، وبرعاية من السجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية وذلك لمدة خمسة أيام متواصلة في الرعاية الصحية الأولية وفي مستوصف حي حطين في إسكان الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وأوضح الدكتور العرفج أن "الحملة حققت أهدافها بشكل ملفت حيث أطلع الجمهور المشارك على المفاهيم الصحيحة للتبرع بالخلايا الجذعية والتي يمكن أن تنقذ حياة مريض وأجابت عن الأسئلة المتعلقة في أذهان الناس وصححت المفاهيم الخاطئة"، مضيفاً "استهدفت الحملة الفئات العمرية من 18 إلى 49 عاما، وحاولت جاهدة إلى رفع مستوى الوعي المجتمعي بأهمية التبرع بالخلايا الجذعية والمساهمة في إنقاذ حياة مريض، ومعظم الناس لا يعون الأهمية الكبرى لهذا التبرع ولديهم معلومات مغلوطة عن كيفية التبرع، لذا حرصنا على رفع مستوى الإدراك في هذا الجانب".

وقال " فوجئنا بالعدد الكبير من المسجلين في السجل السعودي للتبرع بالخلايا الجذعية، إذ كان العدد فوق المتوقع وهو ما أشعرنا بسعادة غامرة، كما وضح الطاقم الطبي والتمريضي من خلال ورش العمل المصاحبة للحملة للجمهور أهمية التبرع بالخلايا الجذعية للمرضى خصوصا لمرضى السرطان وكيفية أخذ العينات وطريقة التبرع"، مضيفاً "واستهدفنا من هذه الورشة الممارسين الصحيين من ممرضين ومساعدي الوحدات والعاملين في المختبرات".

بالإضافة إلى ذلك خصص المنظمون إلى جانب طاولات أخذ عينات الدم من أجل الفحص طاولة أخرى تجيب عن أسئلة الجمهور وتصحح المفاهيم الخاطئة والمغلوطة المتعلقة بالتبرع، ويقوم الموافقون على المشاركة بتعبئة استمارات التبرع وتتم مراجعتها بدقة مع إيصال المعلومات حول آلية التبرع وكيفية التنسيق له وتحمل تكاليف التنقل والسفر إلى جانب التأكيد على الحس الإنساني والديني الذي يقوم به المتبرع، الأمر الذي دفع الكثيرين لتسجيل اسمائهم ضمن الراغبين في التبرع من خلال هذه الحملة.

Last Modified

29-Jan-2019 01:28 PM