نفذها مستشفى الإمام عبد الرحمن آل فيصل

نجاح فرضية انتشار فايروس كورونا بين عدد من الموظفين في الدمام

فرضية انتشار الكورونا 
 

طبق مستشفى الإمام عبد الرحمن آل فيصل بالشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني بالقطاع الشرقي فرضية انتشار وباء فايروس كورونا بين عدد من الموظفين. وركزت لجنة الكوارث وتنسيق الأبحاث على قدرة وإمكانيات وكفاءة المنشأة في الحد من انتشار العدوى واتخاذ الإجراءات اللازمة والسريعة. وشارك في الفرضية جميع الأطباء والموظفين الصحيين وقسم الشرطة العسكرية وجميع الأقسام ذات الصلة بلجنة الكوارث وتنسيق الأبحاث.  ووضع نقاط وأماكن محدده يمنع الدخول إليها من قبل الموظفين  والمرضى غير المصابين بالفايروس. حيث أجريت المحاكاة على عشرة مصابين بالفايروس في حالات متفاوتة وتم السيطرة على الفايروس خلال ساعتين عمل.

وترفع لجنة المراقبة التي تابعت عن قرب الفريق العامل في انتشار الوباء توصياتها للجنة المنظمة ليعقد بعد 48 ساعة اجتماع لمناقشة مكامن القصور لتلافيها مستقبلاً، وأشارت اللجنة المنظمة إلى أن هذه الفرضية تأتي بعد اجتماعات وورش عمل مكثفة عقدت في وقت سابق، وستليها فرضيات متتالية للوصول إلى الأهداف المنشودة.

وقال المدير الإقليمي التنفيذي للشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني بالقطاع الشرقي الدكتور احمد العرفج "تحرص الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني  على إقامه مثل هذه الفرضيات والتي تهدف إلى زياده كفاءة الأطباء بجميع تخصصاتهم والتي ترفع من جودة العمل والإنتاج، وتأتي وفق خطط استراتيجية  وضعتها الشؤون الصحية للوصول الى المستوى الأمثل في مستوى الخدمة الطبية مما يوفر الراحة لجميع المرضى من منسوبي الشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني".

وتقوم لجنة الكوارث وتنسيق الأبحاث سنويا بعمل اربع فرضيات في سيناريوهات مختلفة لجعل المنشأة في حالة استعداد دائم وتام لمثل هذه الكوارث وللوقوف على جاهزيتها وتطوير القصور فيها. ​

Last Modified

09-Aug-2017 02:47 PM