مركز طب الأسرة والمجتمع بالمدينة المنورة يحتفل باليوم العالمي لمرض السكري

مركز طب الأسره في المدينة 
 

احتفل مركز طب الأسرة والمجتمع التابع للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني في المدينة المنورة باليوم العالمي لمرض السكري وذلك بإطلاق حملة توعوية حول مرض السكري استمرت ليومين وهدفت إلى توعية زوار المركز بمرض السكري ومضاعفاته وكيفية الوقاية منه.

وتضمنت الحملة ورشة عمل أقامها مركز طب الأسرة وتضمنت أركانا تفاعلية تناولت مرض السكري من عدة جوانب وبمشاركة عدة جهات خارجية، حيث خصص مركز طب الأسرة ركنا للفحص الأولي وركنا للوقاية وركنا للأدوية المستخدمة وركنا للأسنان وعلاقتها بمرض السكري، فيما شاركت وزارة الصحة ممثلة بفريق التوعية الصحية بركن عن التوعية العامة بمرض السكري تناولت فيه محور النشاط البدني وتأثيره في الوقاية والعلاج من مرض السكري كما شاركت جمعية مكافحة التدخين بركن توعوي تناولت فيه علاقة التدخين بمرض السكري.

هذا وكانت الحملة قد انطلقت بتاريخ ١٥ يناير بعد حفل أقامه مركز طب الأسرة والمجتمع بالمدينة المنورة ضم أكثر من ٥٠ مشاركا حيث بدأ الحفل بكلمة ترحيبية ألقاها مدير المركز العميد دكتور/ تركي المطيري والتي رحب فيها بالحضور وأثنى فيها على هذه النشاطات التوعوية والتثقيفية المهمة مثمنا جهود القائمين عليها وشاكرا للجهات الخارجية مشاركتهم فيها، تلى ذلك كلمة لمنظمة الحفل استشارية طب الأسرة الدكتورة/ سمية الشريف والتي قالت فيها أن لهذه الحملة أهمية بالغة فهي للتوعية بمرض يعد ثاني أعلى سبب للوفاة في المملكة بعد حوادث الطرق، مؤكدة أن ٧٠٪‏ من المصابين بالسمنة مهددين بهذا المرض وأنه يكلف المملكة سنويا ما يقارب ١٠ مليار دولار، مشيرة إلى أن المملكة تحتل عالميا المركز الثاني من حيث نسبة المصابين وذلك وفقا للاتحاد العالمي ومؤكدة أن عدد المصابين بهذا المرض في المملكة سيصل إلى  ٤ ملايين مصاب وذلك بحلول عام ٢٠٣٠م إن لم تتخذ ضده إجراءات حاسمة. وفي ختام كلمتها أكدت د. سمية أن الاحتفال بيوم السكري العالمي يجب أن يكون نصب أعيننا على مدار العام فهو مرض يصيب المجتمع ويجب أن يحاربه كافة فئات المجتمع.

Last Modified

13-Feb-2017 11:41 AM