​اختتام حملة "1000 يوم" من حياة الأم والطفل

​اختتام حملة "1000 يوم" من حياة الأم والطفلاختتمت فعاليات حملة "1000 يوم" من حياة الأم والطفل والتي نظمها برنامج الأمان الأسري الوطني بالتعاون مع مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بجدة، وتعتبر حملة 1000 يوم من حياة الأم والطفل أحد البرامج العالمية الرائدة والتي تهتم بتحقيق جودة الحياة للأم والطفل من فترة الحمل الى بلوغ الطفل السنة الثانية من عمره؛ من خلال إتاحة الفرصة للأم والطفل لبناء مستقبل صحي و مشرق عن طريق تقديم الاستشارات الصحية – النفسية – والاجتماعية بالإضافة الى استشارات تتعلق بجانب التغذية والجانب الرياضي وتقديم خدمات نوعية من شأنها أن تساهم في رفع الوعي المجتمعي بأهمية هذه الفترة الذهبية من حياة الأم. وأشارت الدكتورة سارة عابد المدير الإقليمي لبرنامج الأمان الأسري الوطني بالمنطقة الغربية أن رؤية البرنامج في هذه الحملة سعت إلى توعية المجتمع بأهمية الأعتناء بحياة الطفل لأول "1000 يوم" وذلك أحد و أهم القنوات الأساسية لتحقيق الوقاية من العديد من المشاكل والقضايا الصحية المتعلقة بحياة الأم والطفل، وأضافت أن الهدف من الحملة هو تعزيز مفهوم التغذية السليمة لدى الأم والطفل عن طريق برامج تثقيفية بالإضافة إلى البرامج والأنشطة البدنية التي تعزز الصحة النفسية والإجتماعية لدى الأم،

 ومن أجل ذلك كانت رسالة الحملة تأهيل الأم والأب على وجه العموم لرعاية الأطفال بشكل جيد، وذكرت الدكتورة سارة أن الحملة تأتي بمشاركة عدة أقسام في الشؤون الصحية بالقطاع الغربي وهي على النحو التالي:

  • عيادة طب الأسرة   
  • قسم النساء والولادة
  • عيادة إدارة التثقيف الصحي   
  • إدارة الطب الوقائي ومكافحة العدوى
  • إدارة الأمن والسلامة    
  • مركز العلاج الطبيعي والتأهيلي
  • وحدة الحروق    
  • قسم طب أسنان الأطفال
  • قسم طب الأطفال   
  • قسم الطب النفسي
  • قسم التغذية

وشملت دائرة المشاركين في برامج الحملة حيث ضمت المشاركة مركز العيادات التخصصية ومراكز الرعاية الأولية وكذلك مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة. بالإضافة إلى جهات وجمعيات محلية.

​اختتام حملة "1000 يوم" من حياة الأم والطفلوقد بدأت فعاليات حملة "1000 يوم" بمعرض توعوي في مركز العيادات الخارجية، وقد افتتح المعرض سعادة المدير التنفيذي للتشغيل بالقطاع الغربي العميد مهندس/ خالد باكلكا الذي تحدث من جانبه عن حملة "1000 يوم" حيث قال أن الحملة بادرة إنسانية رائعة في المقام الأول لتركيزها على أهمية حياة الطفل والأم وبالذات الجانب الصحي والنفسي والإجتماعي، وأضاف سعادته أن للأم دور أساسي في توفير الحياة السليمة للطفل في مراحل نموه الأولية، لذا أصبح من المهم إدارج أهمية صحة الأم من أجل الوصول إلى الهدف المنشود ألا وهو حياة مثالية للطفل، وأكد سعادته أن تنوع مشاركة الأقسام يأتي دلاله على أهمية الأدوار التي تقدمها في التأثير على حياة الطفل والأم، فهناك جوانب أخرى لرعاية الأطفال غير الجوانب الصحية، على سبيل المثال جانب الأمان الأسري والسلامة المنزلية علاوة على أهمية الجوانب الإجتماعية والتي تؤثر بشكل مباشر وغير مباشر على دور الأم في رعاية الطفل، وهنا يأتي دور الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني في نشر مثل تلك الرسائل السامية في أهمية رعاية الأسرة بالتعاون مع برنامج الأمان الأسري الوطني.­­

الجدير بالذكر أن برنامج الأمان الأسري الوطني قام بتبني فكرة حملة "1000 يوم" بعد انتشارها على نطاق عالمي واسع، حيث بدأت الحملة في الولايات المتحدة حين تشكلت منظمة غير ربحية تحمل الأسم نفسه "1000 يوم"، و تركزت مبادئ المنظمة على الإعتناء بحياة الطفل لأول 1000 يوم من حياته، وهذا الإعتناء يشمل جميع نواحي الحياة سواء كانت الناحية الصحية، النفسية، و الإجتماعية، وهذا الإعتناء يشمل الأم والطفل على حداً سواء، حيث كانت لصحته الغذائية الرصيد الأكبر في هذا الخصوص، بالإضافة إلى التركيز على أهمية الرضاعة الطبيعية وأهمية حصول الأم على حياة مثالية من أجل الطفل، وتلك الحياة تشمل حصول الأمان الصحي والنفسي والإجتماعي.

Last Modified

06-Dec-2018 12:17 PM