​بمشاركة 41 وحدة عسكرية

اختتام الدورة السنوية لبرنامج الوحدات العسكرية الصحية بالقطاع الغربي

الدوره السنوية 
 

اختتمت إدارة الطب الوقائي ومكافحة العدوى بالتعاون مع وحدة الطب العسكري الميداني بالقطاع الغربي نشاطات الدورة السنوية لبرنامج الوحدات العسكرية الصحية والتي تعنى بصحة البيئة، وقد كان البرنامج قد أعلن عن مسابقة لجميع الوحدات العسكرية بالقطاع الغربي تهدف إلى تعزيز صحة البيئة، وذلك بعد عقد دورة تدريبية لواحد وأربعون مسعفا صحياً من الوحدات العسكرية، حيث تم تأهيلهم في مجال الصحة العامة وصحة البيئة ومكافحة العدوى و تعريفهم بأساسيات الأمراض المعدية وسلامة المياه والغذاء واكتساب المهارات اللازمة للقيام بالزيارات الميدانية للوحدات العسكرية لمراقبة نظافة المهاجع والتخلص الآمن من النفايات ومكافحة البعوض والحشرات بالإضافة الى تعبئة البيانات الصحية ومتابعة التقارير الوبائية للقيام بالدور الوقائي المطلوب في وحداتهم العسكرية. وقد تم اختيار عدد من المسعفين العسكرين الذين اجتازوا هذه الدورة للقيام بزيارات ميدانية للوحدات والتي من أجلها تم الإعلان عن مسابقة البرنامج، حيث كانت الزيارات بمعدل زيارة شهرياً لكل وحدة عسكرية، وقد تضمنت هذه الفترة القيام بأعمال الدعم الفني والتوصيات المتعلقة بالصحة والسلامة البيئية والتي تتضمن أساسيات سلامة المياه والطعام، إلى جانب ذلك يقوم فريق من المختصين من ادارة الطب الوقائي ومكافحة العدوى بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بجده بالتعاون مع وحدة الطب العسكري الميداني وإدارة العمليات بالجهاز العسكري بالقطاع الغربي وبالتنسيق مع ممثل اتصال الوحدة العسكرية بتقييم ومتابعة لأداء الوحدة العسكرية المشاركة في برنامج الوحدات العسكرية الصحية ومدى الالتزام بالتوصيات المتعلقة بتعزيز الصحة العامة وصحة البيئة ومكافحة العدوى ومتابعة تنفيذها. ويشمل التقييم والمتابعة أيضا التجارب المميزة والمبتكرة داخل الوحدة المشاركة.

وفي هذا الخصوص بيّن سعادة العميد/ ظافر بن أحمد القرني قائد وحدة الطب العسكري الميداني بالقطاع الغربي أن تقييم الوحدات المشاركة يتم طبقا لمواصفات الوحدة العسكرية الصحية ويشمل أربع محاور رئيسة:

أولاً: سلامة مياه الشرب والاغتسال ومصادرها.

ثانياً: سلامة الغذاء وأماكن اعداد وتناول وتخزين الغذاء.

ثالثاً: نظافة أماكن السكن والمهاجع وملحقاتها.

رابعاً: النظافة العامة للوحدة والتخلص الآمن من النفايات.

ومن جهة أخرى أوضح الدكتور/عاصم الصاعدي المدير التنفيذي المشارك لإدارة الطب الوقائي ومكافحة العدوى بالقطاع الغربي أن المسابقة على عدة مراحل:

المرحلة الأولى: مرحلة المتابعة وشملت زيارات على فترات متباعدة بهدف التعرف على النقاط التي تحتاج الى تحسين وتقديم الدعم الفني ما أمكن ويتم في هذه المرحلة توفير المعلومات التي تساعد في رفع المستوى الصحي الوقائي في الوحدة العسكرية وكذلك أيضا لتمكينها من الحصول على أكبر قدر من النقاط مما يؤهلها للفوز بمسابقة الوحدة العسكرية الصحية.

المرحلة الثانية:  مرحلة التقييم وشملت زيارة تقييم واحدة لكل وحدة مشاركة من خلال فريق متخصص من ادارة الطب

الوقائي ومكافحة العدوى بمدينة الملك عبد العزيز الطبية بجدة.

وفي مسابقة هذا العام شارك أكثر من 41 وحدة عسكرية بالقطاع الغربي، وتم تكريم المشاركين بحضور مساعد وكيل الحرس الوطني للجهاز العسكري بالقطاع الغربي سعادة اللواء ركن تركي بن حمود العنزي والذي تحدث عن مدى أهمية الطب الوقائي في توفير بيئة صحية لمنسوبي الوحدات العسكرية وأثر مثل هذه النشاطات التي تتعلق بصحة البيئة على المجتمع، وقد أثنى على الجهود المبذولة من قبل إدارة الطب الوقائي ومكافحة العدوى وكذلك وحدة الطب العسكري الميداني والذي تكلل بتكريم الوحدات التي حصلت على أعلى تقييم في معايير صحة وسلامة البيئة.

ومن جانبه أكد سعادة المدير التنفيذي للخدمات الطبية بالقطاع الغربي الدكتور محمد الزهراني أن الشؤون الصحية تحرص على تفعيل واستمرارية مثل هذه البرامج التي تعنى برفع المستوى الصحي وتعزيز الصحة البيئة، وقد أشاد بجهود إدارة الطب الوقائي ومكافحة العدوى في تنظيم البرامج الوقائية على كافة الأصعدة.

Last Modified

18-Dec-2018 12:26 PM