المريض إذا منعه الطبيب المسلم من الصوم هل يعمل بنصيحته ؟

س: أنا رجل مريض، وقد منعني الدكتور عن الصوم، وهذا الدكتور مسلم ويصلي معنا في المسجد، فهل أعمل بنصحته، علما أنني لا أستطيع الصبر عن الماء أكثر من ساعتين و إن لم أصم ، فهل أجعل إطعام المسكين عن كل يوم في الجمعيات الخيرية، أو في هيئة الإغاثة الإسلامية، وذلك في مشروع إفطار صائم ، فهل يجزئ ذلك ؟ أفيدونا مشكورين.

ج : إذا كان الحال ما ذكر فالأفضل لك ترك الصيام؛ لما في ذلك من المصلحة الظاهرة ودفع الحرج والمشقة عنك؛ لوجود العذر الشرعي وهو المرض، وعليك في هذا قضاء الصيام الواجب بعد الشفاء، ولا إطعام عليك والحالة هذه . أما إذا يئست من البرء أو المقدرة على القضاء فإن القضاء يسقط عنك، ويجب عليك أن تطعم عن كل يوم لم تصمه مسكينا، أو تعطيه نصف صاع من بر أو أرز أو تمر أو نحو ذلك، مما يقتاته أهل البلد، والفقراء والمساكين كثر في كل مكان، و إن وجدت من الثقات من توكله في الإطعام عنك فلا حرج إن شاء الله.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء- الفتوى رقم ( 18449 )

Last Modified

16-Jun-2015 10:08 AM