​​إصابة عاملين انسكبت عليهما مواد كيميائية

مستشفى الملك عبدالعزيز ينفذ فرضية تدريبية لقياس استعداد أقسامها  - الأحساء


مستشفى الملك عبدالعزيز ينفذ فرضية تدريبية لقياس استعداد أقسامها  - الأحساء

نفذت إدارة السلامة وإدارة الإطفاء ومكافحة الحريق في مستشفى الملك عبدالعزيز التابع للشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني بالأحساء، فرضية تدريبية لانقاذ عاملين تعرضا لانسكاب مواد كيميائية أثناء عملهما في تنظيف أحد الأقسام، وفق جدولة تم وضعها للبرامج التدريبية للموظفين.

وقال المدير الإقليمي التنفيذي بالقطاع الشرقي الدكتور أحمد العرفج أن "هذه الفرضية تأتي للوقوف على مدى استعدادات المستشفى في حال وقوع حوادث مماثلة، وضمن سلسلة من التدريبات العملية التي تقام لتدريب العاملين على التصدي لمثل هذه الكوارث".

وأوضح أن "المستشفى يقيم مثل هذه الفرضية بشكل دوري، وتشكل لجان للتقييم وتسجيل الملاحظات لتفاديها مستقبلاً، ولتصحيح الخلل إن وجد، ومن أجل تعويد الكوادر العاملة من أطباء وممرضين وفنيين وإداريين على التعامل وبشكل واقعي مع مثل هذه الكوارث في حال وقوعها".

وقال الدكتور العرفج "نختبر من خلال هذه الفرضيات قدرة المستشفى على التعامل مع الكوارث، من خلال وضع استراتيجيات وخطط علمية وعملية، يتم تدريب العاملين عليها بدقة من خلال ورش عمل ومحاضرات، ليكون التطبيق العملي قائم وفق هذه الاستراتيجيات".

مستشفى الملك عبدالعزيز ينفذ فرضية تدريبية لقياس استعداد أقسامها  - الأحساءوقال المشرف على إدارة السلامة في المستشفى خالد العتيبي أن "السيناريو الموضوع للحادثة كان بأن يتعرض عاملي نظافة لإنسكاب مواد كيميائية داخل قسم المختبرات، وهما يقومان بعملهما داخل القسم، ليصاب أحدهما في قدمه والآخر في عينيه، ليتم الإعلان عن الرمز المعني في مثل هذه الكوارث ولتستجيب الأقسام المعنية ومنها إدارة الإطفاء والحماية من الحريق والتي وصلت في وقت قياسي".

وبين أن "المصابين نقلا إلى الطوارئ وتم التعامل مع الحالتين بحرفية عالية، وتم تسجيل الملاحظات التي ستوضع على طاولة النقاش وإبرازها للأقسام المعنية لتفادي السلبي منها مستقبلاً والتأكيد على المراجعات الدقيقة، والتي سترسل إلى جميع الأقسام المشاركة".

من جهته قال مدير إدارة الإطفاء ومكافحة الحريق في المستشفى المكلف محمد الجفر أن "التعامل مع سيناريو الفرضية يتم بشكل مدروس، بل وبشكل واقعي من أجل قياس مدى استعداد الإدارات المعنية بالتعامل مع مثل هذه الحوادث ومنها، الإدارة التي يقع فيه الحادث وإدارة الإطفاء ومكافحة الحريق، وإدارة الطوارئ والتمريض، وكل من له صلة بالتعامل مع مثل هذه الحوادث".

وبيِّن أن "الفرضية تتم بسرية تامة من دون علم الجهات المعنية"، مضيفاً "يتم نقل المصابين إلى خيمة معدة للتطهير من تلك المواد، ويمر بمراحل دقيقة قبل أن ينقل إلى سيارة الإسعاف التي بدورها ستنقله إلى قسم الطوارئ المدربين على التعامل مع مثل هذه الحوادث".

Last Modified

05-Mar-2020 03:54 PM