فقدان السمع

 

تعريف فقدان السمع:

هو عدم القدرة على التعرف على الأصوات بشكل جزئي أو كلي في إحدى أو كلتا الأذنين.

انواع فقدان السمع:

هناك أنواع مختلفة من فقدان السمع تعتمد على الجزء المصاب من الأذن، حيث يقوم أخصائي السمعيات  بتحديد مكان الإصابة أو الإعتلالوذلك لتحديد وتصنيف نوع فقدان السمع . و تعتبرهذه أهم خطوة في تحديد العلاج المناسب. ويشمل فقدان السمع الأنواع التالية:

  • فقدان السمع التوصيلي
  • فقدان السمع الحسي العصبي
  • فقدان السمع المركزي
  • فقدان السمع المختلط

فقدان السمع التوصيلي:

وفي هذا النوع من فقدان السمع فإن الموجات الصوتية لا تنتقل بشكل فعال إلى الأذن الداخلية. وذلك لوجود عائق كالأسباب التالية:

  • انسداد قناة الأذن الخارجية بسبب تجمع الشمع وهو أكثر الأسباب شيوعا .
  • تحرك طبلة الأذن (بسبب تراكم السوائل في قناة اوستيكيان و وتعرّف هذه القناة عللى أنها الأنبوب الذي يربط بين الأذن الوسطى و البلعوم الأنفي )
  • وجود ثقب في الطبلة
  • تغير مكان عظيمات الأذن ( المطرقة والسندان والركاب ) من مكانها وذلك نتيجة إصابة بالأذن
  • حدوث التهاب بالأذن الوسطى أو الفتحات المؤدية الى الأذن الداخلية

أمثلة على أسباب فقدان السمع التوصيلي:

  • الحالات المتعلقة بأمراض  الأذن الوسطى كالسوائل في الأذن الوسطى بسبب نزلات البرد و الحساسية (التهاب الأذن الوسطى( Otitis media )) وضعف وظيفة قناة أو انبوب اوستيكيان (القناة السمعية)، والعدوى وانثقاب طبلة الأذن والاورام الحميدة.

  • تراكم المادة الشمعية في الأذن

  • العدوى في قناة الأذن الخارجية

  • وجود جسم غريب في الأذن الخارجية

  • انعدام أو وجود تشوه في الأذن الخارجية أو القناة السمعية أو الأذن الوسطى

  • تصلب الأذن، وهي حالة تصيب عظيمات الأذن الوسطى حيث تتصلب وتصبح أقل حركة.

فقدان السمع الحسي العصبي:

  • يحدث فقدان السمع الحسي العصبي عندما يكون هناك ضرر في الأذن الداخلية (القوقعة) أو في المسارات العصبية من الأذن الداخلية (خلف القوقعة) التي تتصل بالدماغ
  • لا يشمل فقدان السمع الحسي العصبي انخفاض مستوى الصوت أو عدم القدرة على سماع الأصوات الخافتة فقط ولكنه يؤثر أيضا على فهم الكلام أوعدم القدرة على السمع بوضوح.
  • لا يمكن تصحيحه طبيا أو جراحيا.
  • تندرج العديد من الإعاقات السمعية تحت هذا التصنيف.

أسباب شائعة تؤدي لفقدان السمع الحسي العصبي:

  • فقدان السمع المتعلق بالتقدم في العمر(ضعف السمع لدى الكبار في السن) وهذا يعتبر الانخفاض الطبيعي الذي يحصل للعديد من الأشخاص كلما تقدموا في السن بسبب فقدان الخلايا الشعرية في القوقعة.
  • الصدمات الصوتية (الضرر الناجم عن الضوضاء العالية) يمكن أن يتلف الخلايا الشعرية.
  • يمكن لبعض الإلتهابات الفيروسية أو البكتيرية مثل التهاب السحايا أو النكاف أن تؤدي إلى فقدان الخلايا الشعرية أو غيرها من الأضرار التي قد تصيب العصب السمعي.
  • مرض منير و هو مرض يؤثر على العصب السمعى الإتزانى ويظهر فيه ضعف تدريجى فى السمع مع وجود طنين ودوار وينتهى بفقدان السمع كلياً .
  • بعض الأدوية،  كالمضادات الحيوية القوية عند تعاطيها بجرعات عالية مثل بعض مدرات البول و علاجات الاورام قد تكون سببا في فقدان السمع بشكل دائم خصوصا عند تعاطيها بجرعات عالية، ويعتقد أن الأسبرين يسبب طنين بشكل مؤقت في الأذنين وقد تسبب الأدوية المضادة للملاريا أيضا الطنين، ولكنها لا تتسبب اضرارا دائمة.
  • ورم العصب السمعى  وهو ورم حميد يصيب العصب السمعى وتكون أعراضه فقدان فى السمع مع وجود طنين .
  • حالات عصبية أخرى (تؤثر على الدماغ أو الجهاز العصبي) مثل مرض التصلب العصبي المتعدد (MS) والسكتة الدماغية أو اورام المخ.
  • التعرض لتغير مفاجىء فى الضغط  مثل الغطاسين .
  • الإصابة بكسر فى الجمجمة وخصوصاً عظمة الفص الصدغى (العظمة فوق الأذن مباشرة ) مما ينتج عنه إصابة العصب السمعى .
  • بعض الأمراض التى تؤثر على الأوعية الدموية مثل السكرى ، اللوكيميا ، البولى ثايسيميا  ( زيادة لزوجة الدم ) ، أنيميا خلايا الدم المنجلية.

فقدان السمع المختلط:

هو مزيج من فقدان السمع التوصيلي و فقدان السمع الحسي العصبي وفي هذا النوع يكون الضرر في الأذن الخارجية أو الوسطى أوالأذن الداخلية (القوقعة) أو العصب السمعي.

فقدان السمع المركزي:

تكمن المشكلة في فقدان السمع المركزي في الجهاز العصبي المركزي في الدماغ حيث أن ترجمة الكلام مهمة معقدة فبعض الناس يسمعون جيدا ولكن لديهم مشكلة في تفسير أو فهم ما يقال وذلك بسبب مشكلة في عدم قدرة الشخص على تصفية الإشارات السمعية المتداخلة.

و يسبب فقدان السمع المركزي لهؤلاء الأشخاص بعض الصعوبات التالية:

  • عدم القدرة على التركيز عندما تكون هناك عدة محادثات مستمرة
  • عدم القدرة على القراءة، الدراسة و التركيز في وجود أصوات أخرى كالراديو ، التلفاز ، المكنسة الكهربائية أو أجهزة التكيف
  • لا ينتبهون لاول جمله عند التحدث معهم في حال تركيزهم على مصدر سمعي آخر كالتلفاز.
  • تثقيف الشخص المصاب و عائلته، أصدقائه و السيطرة على البيئة المحيطة هي الطريقة الوحيدة للتغلب على هذا النوع من الاضطراب السمعي.
 
 
Last Modified

29-Nov-2020 10:59 AM