تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
من نحن الأخبار اتصل بنا ENG

صحتنا في رمضان : د.هناء فاخوري

​صحتنا في رمضان 

د.هناء فاخوري 

قال الله تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}  البقرة: [185]

ها هو شهر رمضان شهر القراَن وشهر الصيام يطل علينا من جديد بالخير والبركة. و بهذه المناسبة الكريمة نقدم مجموعة من النصائح الغذائية من أجل الحفاظ على صحة أجسادنا خلال رمضان.

  • احرص على شرب كمية كافية من الماء

يطل علينا رمضان هذا العام في أيام الصيف الحارة، لذا يجب علينا التنبه إلى شرب كمية كافية من الماء ما بين فترة الإفطار والسحور وذلك تجنباً للإصابة بالجفاف والإمساك. كما يجب علينا تجنب تناول كميات كبيرة من القهوة والشاي والمشروبات الغازية. إذ تحتوي هذه المشروبات على الكافيين وهي مادة منبهة للأعصاب ومدرة للبول قد تسبب في نقص المعادن الضرورية للجسم.

  • بركة السحور

للسحور فوائد كثيرة دينية ودنيوية. السحور من سنة النبي محمد صلى الله عليه و سلّم؛ وفي الحديث الشريف " تسحروا فإن في السحور بركة".

‏يجب على الصائم الإستيقاظ وقت السحر وتناول السحور وليس تناول السحور قبل النوم ليلاً. وهكذا تكون وجبة السحور للصائم بمثابة وجبة الفطور الذي أجمع علماء التغذية على أنها أهم وجبة في اليوم. يمد السحور أجسامنا بالطاقة التي نحتاجها من أجل التركيز وعدم الإصابة بأعراض الجوع في الساعات الأولى من النهار كالصداع والتعب والنعاس. يجب أن تحتوي وجبة السحور على النشويات لأنها بطيئة الاحتراق على عكس السكريات سريعة الاحتراق، ‏وكذلك يجب شرب الماء أثناء السحور.

  • الإفطار الصحي

ينصح بالبدء بتناول بضع حبات من التمر اتباعاً للسنة النبوية الشريفة. إن السكر الموجود في التمر سريع الامتصاص ويرفع سكر الدم بسرعة مما يخلّص الصائم من أعراض نقص السكر في الدم كالصداع والدوخة و التعب. يفضل كذلك أن نبدأ الإفطار بتناول الماء أو العصير الطبيعي أو اللبن قبل تناول الطعام لتعويض نقص السوائل.

وعوضاً عن تناول المقبلات الغنية بالدهون ينصح أخصائيو التغذية بتناول صحن من الشوربة التي تُعتبر من الأطباق الضرورية على مائدة رمضان نظراً لأهميتها في تحضير المعدة لاسـتقبـال الطعام وفي إمداد الجسم بالسوائل. ومن ثم يفضل تناول صحن من السلطة التي تزود الجسم بالفيتامينات والمعادن والألياف حيث تمنح السلطة شعوراً بالشبع وبالتالي قد تساعدنا على عدم تناول كميات كبيرة من الطعام. وبعدها يمكن تناول الطبق الرئيسي الذي يجب أن يحتوي على الخضار المطبوخة ونوع من اللحوم بالإضافة إلى النشويات مثل القمح أو الجريش أو المعكرونة أو الأرز أو الخبز البر.

  • شهر رمضان شهر الصيام لا شهر الطعام

تنتشر في مجتمعاتنا العربية عادات تنويع الأطباق خاصة في رمضان مما يؤدي إلى تناول كميات كبيرة من الطعام فوق حاجة الجسم حتى يكاد يصبح رمضان شهر الولائم.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: "مَا مَلَأَ آدَمِيٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍه، بِحَسْبِ ابْنِ آدَمَ أُكُلَاتٌ يُقِمْنَ صُلْبَهُ، فَإِنْ كَانَ لَا مَحَالَةَ، فَثُلُثٌ لِطَعَامِهِ، وَثُلُثٌ لِشَرَابِهِ، وَثُلُثٌ لِنَفَسِهِ". إن في هذا الحديث وصفة غذائية تساعدنا على تحقيق الفوائد الصحية للصيام وهي تخليص الجسم من السموم وراحة الجهاز الهضمي والجهاز الدموي.

يحتاج جسم الصائم إلى إفطار صحي لا يحتوي على كميات كبيرة من الطعام، وذلك لأن جسم الإنسان يتكيف مع الجوع بإبطاء عملية الأيض (الاستقلاب). وهكذا إن جسم الصائم يحتاج إلى سعرات حرارية أقل من غير الصائم. وعموماً فإن الإسراف في الطعام له أضرار كثيرة على الصحة. ولنضع دائماً نصب أعيننا الاَية الكريمة: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) [الأعراف: ٣١]

  • البدائل الصحية للحلويات

تنتشر عادة تناول الحلويات الدسمة في رمضان. وتعتبر الحلويات من الأطعمة الضارة بالجسم لإحتوائها على نسب عالية من الدهون والسكريات وشبه خلوها من الفيتامينات والعناصر الغذائية الضرورية. لذلك علينا تجنب الحلويات قدر المستطاع والإستعاضة عنها بالفاكهة الطازجة والمجففة والمكسرات الغير محمصة كاللوز والجوز. فإن هذه البدائل المتوفرة بكثرة في رمضان غنية بالمعادن والفيتامينات والألياف.

  • الحمية الرمضانية

إن الصيام الصحي يعني عدم زيادة أو نقصان الوزن في رمضان. أما في حالة وجود وزن زائد فإن الصيام يكون فرصة ذهبية لتخفيف الوزن. قوة الإرادة التي نحتاجها أثناء اتباعنا للحمية في الأيام العادية تصبح فرضاً علينا أثناء الصيام في رمضان.

  • تنظيم الوقت في رمضان

يجب أن نحرص على تنظيم الوقت في رمضان ونوزع وقتنا بين العبادة والعمل والراحة والنوم مع عدم الإسراف في النوم خلال النهار.

  • رمضان والصحة النفسية

يمثل شهر رمضان فرصة كبيرة لتعزيز الروابط الأسرية والإجتماعية ولهذا فائدة كبيرة على الصحة النفسية. كما أن التقرب إلى الله عز وجل بمزيد من العبادات فرصة كبيرة لتخفيف التوتر والإكتئاب والقلق بإذن الله. فلا تدعوا الفرصة تفوتكم!

هل تزداد مخاطر الإصابة بالأمراض في رمضان؟

تكثر الأنشطة الاجتماعية خلال شهر رمضان حيث يكثر الاختلاط مع الناس، كما أن الأنشطة الدينية مثل صلاة التراويح وأداء العمرة  تحتم علينا الاتصال مع حشود غفيرة من الناس في أماكن مختلفة ولهذا فمن المهم الوقاية والحد من انتشار الفيروسات (مثل الانفلونزا الموسمية وانفلونزا الخنازير)  والبكتيريا التي قد تسبب الأمراض. ولحماية نفسك يمكنك اتباع توجيهات بسيطة مثل: غسل اليدين بصورة منتظمة وتجنب الأشخاص المصابين بالسعال أو العطاس. حاول أن تتجنب الإختلاط بالآخرين في حال احساسك بأعراض المرض.

ما هي النصيحة التي تقدم للمرضى في رمضان؟

من الواجب الصيام في شهر رمضان للبالغين ولكن عندما يكون للصوم تأثيراً خطيراً على صحة الفرد فالإسلام يعفيه من الصيام. قال تعالى: " يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ " البقرة: [185]. ومع ذلك، فإن عدداً كبيراً من المرضى المصابين يمكنهم الصيام ولكن يجب عليهم استشارة الطبيب .

 وفي الختام، يسرنا أن نقدم لكم أحر التهاني بهذا الشهر الفضيل، سائلين الله عز وجل أن يكون شهر خير ورحمة لكم ولنا وأن يتقبل من الجميع صيامهم وقيامهم و صالح أعمالهم. مبارك عليكم الشهر! 

آخر تعديل

12/29/2020 2:59 PM

تـــــحمـــــيل